الآن قد عرفوك !

                    



   بعد إنكشاف حقيقة واحده ضمن حقائق كثيرة مخبأة في قلبها، لم يكن هناك وقت للتفكير، وﻻ التمهل، فقط تدفق الأدرينالين بسرعة الضوء في أنحاء جسدها ليمحي محل " العقل " من الإعراب.

   صراخ وعويل وكلمات، ومشاعر حارة انطلقت من فمها، مصحوبة بحرقة شوق من قلبها دون تفكير. تلك الشابة التي علمت للتو بتلك الجريمة، فقد إنكشف سرها الذي لطالما حاولت أن تخبئه طوال الوقت عن الجميع.

   ذلك الحب الذي اشتعل في قلبها وحدها، حبها الذي احتفظت به سنين بين أركان جسدها، ليصبح وقوداً لأقل شعلة لهب تقترب منه. 

  انطلقت منها كلمات اللوم، والتأنيب، والغضب، والحرمان، كلمات دق صداها بين حوائط المنزل، وسط دهشة الجميع .

   وصلت روحها عنان السماء، حين نطقت بإسمه ﻷول مرة أمام الجميع بجرأة قاتلة دون خوف، دون تردد، صوتها الذي عجز عن مواصلة الحديث، ليصمت فجأة.

    دمعة حارقة تنزف من عينيها، ويختتم الموقف كله بكلمة واحده " آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه "، دب صداها في قلوب الحاضرين، لم يلومها أحد، ولم يعلقوا على المشهد، فقط راقبوا دموعها التي تنزف وكلماتها التي تعلوا ﻷول مرة أمامهم.. بكل صدق.!




   إمضاء .. مجهولة من الحاضرين ..

تعليقات

‏قال غير معرف…
thanks